Alahda

خطير : سينغاليون يٌهددون بذبح مغاربة رداً على مقتل سينغالي بطنجة

في تطوّر خطير لقضية مقتل السينغالي “بول ألفور ندو” بطنجة خلال الأسبوع الماضي، دعا مجموعة من السنغاليين على الشبكات الاجتماعية لأخذ ثأر...

في تطوّر خطير لقضية مقتل السينغالي “بول ألفور ندو” بطنجة خلال الأسبوع الماضي، دعا مجموعة من السنغاليين على الشبكات الاجتماعية لأخذ ثأر ابن وطنهم، لدرجة القصاص من المواطنين المغاربة القاطنين في السينغال وقتل البعض منهم، رداً على الجريمة التي شهدها حي بوخالف بعاصمة الشمال، في أعقاب مواجهات بين مهاجرين قادمين من دول جنوب الصحراء وسكان محليون.
وقد نُشر مقطع فيديو على موقع “اليوتيوب” يُظهر تعليقات على الشبكات الاجتماعية، لمجموعة من السينغاليين الراغبين في الانتقام لمقتل ابن بلدهم، حيث كتب سنغالي في تعليق على فيسبوك:”ببساطة، ينبغي قتل مواطن مغربي قاطن بالسنغال”.
وكتب آخر “علينا تطبيق قانون تاليون الانتقامي، أي العين بالعين والسن بالسن”، بينما تساءل آخر “هل نسوا هؤلاء أحداث 1989؟” في إشارة منه إلى قتل العشرات من الموريتانيين في السنغال خلال مواجهات دامية فجرتها أزمة بين البلدين.
التعليقات المحرّضة على قتل المغاربة تناسلت بشكل كبير، فقد كتب آخر أنه من السهل جداً قتل المغاربة المتواجدين في السنغال، ورّد آخر بأن الحل هو ذبح البعض منهم، وعلّق آخر بأنه إذا لم تقم السلطات بما عليها، فما عليهم كسنغاليين سوى تطبيق العدالة بطريقتهم الخاصة. كما وصف آخرون المغاربة بالعنصريين، وكتبت معلقة بأنها تكره المغاربة بشكل عام.
وذهب واحد أبعد من ذلك عندما كتب بأن المغاربة هم أعداء إفريقيا، وبأنهم يستغلون السنغاليين حتى في بلدهم وليس فقط في المغرب، كما أظهر الفيديو المذكور نشر بعض التعليقات لصورة تقول إن المغاربة قتلة. فضلاً عن وجود بعض التعليقات التي تحتوي على سب خطير اتجاه المغاربة.
ويظهر أن هناك نوع من الإعجاب بما يُكتب ضد المغاربة، حيث تتواجد نقرات الإعجاب على عدد من هذه التعليقات المشحونة بالكراهية، كما امتد نشر وسم “هاشتاج” بين بعض السنغاليين يطالب بتطبيق قانون تاليون الانتقامي.
وبعيداً عن هذه الأجواء المشحونة، تجمع المغرب والسينغال علاقات ممتدة عبر التاريخ، منها تلك المتعلقة بالجانب الديني، ومنها تلك الخاصة بالجانب السياسي كعدم اعتراف السنغال بجبهة البوليساريو، فضلاً عن علاقات اقتصادية وتعليمية واجتماعية قوية. وقد دعت وزارة الشؤون الخارجية السنغالية، مواطنيها بالمغرب، إلى ضبط النفس وتحرّي الهدوء، مشيدة بتعامل السلطات المغربية مع الحادث الأخير، حيث اعتبرته تجسيداً لعمق العلاقات بين البلدين.
جدير بالذكر أن حادث مقتل مواطن من دول إفريقيا جنوب الصحراء في المغرب، ليس هو الأول من نوعه، فقد سجلت الفترة الأخيرة مجموعة من الأحداث المشابهة، منها قتل سنغالي شهر غشت من السنة الماضية بالرباط بعد نزاع على مقعد في الحافلة، ووفاة كاميروني في طنجة شهر أكتوبر من السنة ذاتها، في أعقاب تدخل أمني.

مواضيع ذات صلة

مجتمع 4183917133236567511

إرسال تعليق

الاكثر مشاهدة

تابعنا على الفيس بوك

item