فوربس: المغرب مازال يصنف ضمن الدول المتخلفة

فوربس: المغرب مازال يصنف ضمن الدول المتخلفة

خصصت مجلة «فوربس» الأمريكية مقال رأي تطرق إلى حقيقة قدرة المغرب على الانضمام إلى نادي الدول الصاعدة في العالم. المقال بدأ بمقارنة الأوضاع بين فترة حكم الملك الراحل الحسن الثاني، وفترة تولي الملك محمد السادس مقاليد الحكم، وخلص إلى أن المغرب خلال سنة 1999 ليس هو مغرب اليوم، إذ كان حينها الخبراء المختصون في منطقة شمال إفريقيا متشائمين بخصوص مستقبل المملكة بسبب ضعف البنية التحتية وحالة الركود الاقتصادي.
وعاد مقال «فوربس» إلى مضامين الخطاب الملكي الأخير بمناسبة  ذكرى ثورة الملك والشعب، الذي أكد فيه الملك محمد السادس: «لقد بلغ نموذجنا التنموي مرحلة من النضج، تجعله مؤهلا للدخول النهائي والمستحق ضمن الدول الصاعدة»، بعدما لم يعد المغرب يعتمد بشكل أكبر على الفلاحة، مما أهله للتأقلم بشكل أكبر مع العولمة وجعله قادرا على توفير كافة الظروف لبروز قطاع خاص قوي وفعال، حسب ما جاء في المقال.
 مقال «فوربس» أوضح أن المغرب مازال يصنف ضمن الدول المتخلفة، بيد أن الوضع الاقتصادي تغير بشكل جذري، بفضل تضافر ثلاثة عوامل داخلية المنشأ. أولها يتمثل، حسب المقال، في الموقع الجغرافي الاستراتيجي للمغرب، وهو العامل الذي عمدت المملكة إلى استغلاله بشكل قوي لتعزيز تنافسية الاقتصاد المغربي وجعل المغرب قطبا لاستقطاب الأعمال والاستثمارات المالية وبوابة الوصول إلى منطقة غرب إفريقيا. 
وتوقف المقال، في هذا الصدد، عند الجهود التي بذلت في السنوات الأخيرة لتحسين البنية التحتية (توسيع شبكة الطرق السيارة، وبناء ميناء طنجة المتوسطي، وخط القطار فائق السرعة.. وغيرها من المشاريع)، وهو ما أهل المغرب لاستقبال مصنع «رونو» لصناعة السيارات وعدد من الشركات الأجنبية المختصة في صناعة الطائرات؛ مما جعل المغرب، يضيف المقال، يشرع في فرض وجوده كقطب صناعي بالمنطقة.
 ثاني العوامل، التي تساعد المغرب على الخروج من قائمة الدول المتخلفة، يتمثل في الحس «الديمقراطي البراغماتي» بالمملكة، الذي جعل مسيرة المغرب نحو تحقيق الديمقراطية تتقدم بثبات خلال الخمس عشرة سنة المنصرمة، رغم الانتقادات المتكررة التي وجهتها منظمات حقوق الإنسان إلى المغرب. أما العامل الثالث فيتمثل في توجه المغرب نحو عمقه الإفريقي، مع ما تمثله القارة السمراء من فرص كبيرة لنمو الشركات المغربية العاملة في القطاع الخاص، وهو ما قد يجعل المغرب فاعلا اقتصاديا قويا من خلال ما تدره الصادرات والاستثمارات بالبلدان الإفريقية.


اذا اعجبتك الوصفة شاركها مع الاصدقاء بالضغط على احد الازرار ...


اخترنا لك ...
loading...

تسمية 2

loading...

المشاركات الشائعة