سجن مغربي استغل شبهه بالملك محمد السادس

سجن مغربي استغل شبهه بالملك محمد السادس

أصدرت الغرفة الجنحية في المحكمة الابتدائية بمدينة تطوان المغربية حكما بسجن مواطن 3 سنوات مع النفاذ، وذلك بتهمة "التشبه بشخصية سامية"، بسبب الشبه بينه وبين ملك البلاد محمد السادس.
بدأت القضية في 20 أغسطس/آب الماضي باعتقال المواطن المغربي البالغ من العمر 31 عاما نبيل سباعي في العاصمة  الرباط، ومن ثم تفتيش منزله على يد الجهات المختصة بذلك.
هذا وتم توجيه تهمة "النصب والاحتيال" للشاب الذي أنكر تورطه في شيء من هذا القبيل، منوها إلى أنه من عائلة ميسورة الحال، ما يعني أنه ليس بحاجة للاحتيال من أجل المال.
وكان الإعلام المغربي قد أشار بعد اعتقال الشاب الثلاثيني إلى أن هذا الإجراء اتخذ في حقه "بعدما استغل شبهه بالملك حيث خدع العشرات من عناصر الأمن والمواطنين".
علاوة على ما تقدم ضاعف شبيه الملك جرعة التشبه بالعاهل محمد السادس بارتدائه ملابس كالتي يرتديها الأخير، كما كان يلوح للمواطنين ويسمح بالتقاط الصور معه.
هذا ونقلت صحيفة "الحياة" عن موقع مغربي تأكيده إجراء لقاء مع "المجرم" من داخل السجن، قال فيه "أحب ملكي"، مشددا على أنه لم ينصب على أحد، وأنه ارتدى ملابس كتلك التي يرتديها العاهل محمد السادس.
وأضاف أن الشرطة كانت تحييه وتفسح الطريق له، كما أن مواطنين كانوا يلقون بأنفسهم على سيارته الفخمة وهم يطلبون منه البت في مطالبهم، إلى أن تبين للشرطة أن نبيل السباعي ليس ملك المغرب.

تسمية 2

loading...

المشاركات الشائعة