Alahda

بالفيديو .. اعتقال امرأة ضحية زواج بالفاتحة بعد صرختها عبر اليوتوب

اسمها لالة حسنة العلوي، هي ضحية الزواج بالفاتحة، ضحية الفتاوي الشاذة التي تطل علينا كل لحظة و حين من اشباه علماء الدين، أغواها رجل يدعي ا...

اسمها لالة حسنة العلوي، هي ضحية الزواج بالفاتحة، ضحية الفتاوي الشاذة التي تطل علينا كل لحظة و حين من اشباه علماء الدين، أغواها رجل يدعي العلم و يلبس رداءة الفقه في الدين ليوقع ضحاياه في الفخ ، بضع أحاديث كانت كافية لإيقاع الشابة حسنة في الفخ، استغل سذاجتها و ثقتها العمياء في رجل يظهر الوقار عليه من خلال تدينه الملاحظ عليه ، تزوجها عرفيا و كل مرة يطمئنها على أنه سيحول الزواج العرفي إلى رسمي، تمخض عن زواجهما العرفي ولد و في الاخير تنكر لها و للولد و طردها من المنزل كما تقول، أحست بالغبن و الحكرة فصورت شريط فيديو تحكي من خلاله معاناتها لعل أحد ذوي القلوب الرحيمة يرأف بحالها و يعينها على انتزاع حق سلب منها بغير موجب حق ، تنحدر الشابة حسنة من أسرة فقيرة جدا تعجز حتى عن توفير حفاظات أو حليب لإبنها، تقول حسنة بأن زوجها طردها من المنزل بدون شفقة و لا رحمة هي و إبنها ليتشردا في عز الليل بدون أن تأخد معها حتى جلبابها.

بعد أن تم نشر مقطع الفيديو على موقع اليوتوب و بعد أن لقي تجاوبا كبيرا و نسب مشاهدة عالية ساعات فقط من نشره ، اليوم تم اعتقالها، والتهمة هي الزنا حسب مصادر مقربة من الشابة حسنة ، في حين ابنها الصغير يوجد حاليا عند عائلتها.

هناك العديد من النساء مثلها اخترن الصمت، و لكن حسنة كسرت هذا الجدار و فضلت أن تفضح هاته القضية عبر اليوتوب، كان من المفترض أن يتم إنصافها و إجبار الاب على الاعتراف بما فعله و لكن في دولتنا "الاسلامية" تم الزج بها خلف قضبان زنزانة.

في مقطع الفيديو تقول بأن الزوج و هو من أحد الأسر النافذة بالمدينة يتحدى القانون مدعيا بأن جلالة الملك "في يده" هو و القضاة و كل المسؤولين ، فهل يتحرك السيد وزير العدل للبحث عن الحقيقة و إعادة الحق لاصحابه أم أن واقع الحال سيستمر على ما هو عليه إلى ان يقضي الله امرا كان مفعولا؟

مواضيع ذات صلة

مجتمع 6171068125534591830

إرسال تعليق

الاكثر مشاهدة

تابعنا على الفيس بوك

item